تصريخ الحكومة الثورية.

تعبر الحكومة الثورية  لجمهورية كوبا عن أشد ادانتها  للهجوم الجديد المقترف من قبل الولايات المتحدة و بعض حلفائها بليلة 13 أبريل/ نيسان ضد منشآت عسكرية و مدنية للجمهورية العربية السورية  اعتمادا على حجة  الاستخدام المزعوم  للأسلحة الكيمياوية  ضد المدنيين من قبل الحكومة السورية.

إن هذا العمل من طرف واحد ،  على هامش  مجلس أمن الأمم المتحدةن  يشكل انتهاكا سافرا لمبادىء القانون الدولي و  ميثاق تلك المنظمة و انه بمثابة ضربة  ضد دولة ذات سيادة  و إنه عمل يؤدي إلى تأزم النزاع في البلد  و في المنطقة.

قد هاجمت الولايات المتحدة على سورية  دونما يتبرهن استخدام  الأسلحة الكيمياوية من قبل حكومة  ذلك البلد و رغم أن السكريتارية الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية (أوباك)  قد أفادت  بأنها ستبعث بعد فترة وجيزة فريقا ينتمي إلى مهمة التحقيق حول الأحداث من أجل القيام فورا بالتفتيش بمدينة دوما  كما طلبت ذلك سورية و روسيا .

إن كوبا من الدول الأعضاء  بمعاهدة حظر الأسلحة الكيمياوية  و إنها ترفض بقوة و بشدة  استخدام تلك الأسلحة و أسلحة الدمار الشامل من قبل أي عامل و بأي ظروف.

تعبر الحكومة الثورية عن تضامنها مع سورية حكومة و شعبا لخسارة الأرواح البشرية  و للخسائر المادية   نتيجة لهذا الهجوم  الوحشي.

 هافانا، 13 أبريل/نيسان  2018

Etiquetas: